الخميس 18 يوليو 2024

قصه رحيم بقلم الكاتبه المتميزة

انت في الصفحة 1 من 7 صفحات

موقع أيام نيوز

وهو يضع يده على كتفه ويجذبه انت مچنون ولا ايه انت مش عارف دي رايحه لمين 
يايخته البت حلوه اوي 
ملناش دعوه ياعم احنا هنسلمها وناخد حسناتنا ونمشي 
طاب قبل مانسلمها 
انت مچنون دي راحه ل رحيم الاسيوطي بفستان فرحها يعني بنت لسه محدش لمسها انت عايزه يهد الدنيا علي دماغنا اسكت ياعم
ايوه صحيح دا عروسه يعني فرحها النهارده محبكش يخطفها غير ليله دخلتها
منعرفش حاجه وملناش دعوه احنا هنسلمها وناخد حسبنا ونمشي
وانجز شويه علشان نلحق نوصل وهي لسه مغمي عليها من أثر البنج 
اخر سرعه في العربيه هتبقى مبسوط لما نلبس في حاجه وڼموت كلنا 
يرد الشخص الاخر لا طبعا انت عارف اللي معنا دي مدفوع فيها فلوس قد ايه 

ينظر لها ويقول والله تستاهل كنوز الدنيا بحالها
بعد دقائق من الوقت
يوصلوا فيلا كبيره اوي وشكلها حلو اوي
كان مستنيهم شخص شكله كان مستني بفارغ الصبر
اول لما شافهم جم جرى على العربيه وقال لهم عملتوا ايه رد واحد من الرجلين اللي كانوا في العربيه وقال له كل حاجه تمام يا باشا
والامانه معنا في العربيه يا رحيم بيه
قرب رحيم من العربيه
ونظر نظره خفيفه لدى بنت جميله جوه في العربيه بفستان فرحها
فتح الباب بلهفه شديده وشال البنت بين يده بفستان فرحها
ودخل بها الفيلا والنظر لواحد كان واقف في الجنينه وقال له
حاسب الرجاله يا حسن وكريمهم على الاخر وياخذوا احلى واجب ضيافه وما حدش يزعجني خالص
حسن رد عليه وقال له ماشي يا ابن عمي بس استنى انت واخذتها هتعمل فيها ايه احنا ما اتفقناش
رد رحيم عليه وقال له نفذ اللي قلت لك عليه حسن 
وشال البنت بين يده واخذتها وطالعه على فوق
وحسن اتجه للرجاله دي اداهم فلوس وفلوس كثيره كمان ورضاهم جدا والرجاله اخذت نفسها ومشيت هم كانوا يدوبك متاجرين عشان يخطفوا البنت دي اللي هي من البنت دي بقى هنعرف
رحيم حط البت علي سرير في اوضه واسعه وقرب عليها وقال واحشتني اوي ياتمارا
وبدا في البكاء بدموع خفيفه ثم نادي علي الشغاله وقالها 
غيري ليها هدومها دي وتجهزلي اكل يكون محروق زي ماانا قايلالك
الشغاله .. اومرك يابيه 
رحيم ..استني قبل ماتغيري هدومها 
فتح الدولاب جاب سلسله حديد طويله 
وقرب علي تمارا وضع حرف السلسله في أحد رجليها والحرف الأخري وضعه في حلقه في الحياطه
وطبعا الشغاله واقفه متقدرش تتكلم 
وطلع هدوم من الدولاب وقالها تخلعيها الفستان دا وتلبسيها الهدوم دي 
الشغاله امرك ياباشا
وخرج وسابهم في الاوضه 
كان حسن مستنيه بره 
حسن..مقولتش برضو هتعمل ايه فيها يارحيم لازم تفكر الموضوع مش سهل جوزها هيقلب الدنيا
يارحيم 
رحيم پغضب ماټ انا قلبي هو إلا ماټ ياحسن والنهارده هاخد العزاء اطلع زي ما قولتلك 
طبعا حسن كان متردد بسبب اللي هيحصل بس طبعا طاوع ابن عمه طلع للمسكينه اللي فوق دي اللي لحد دلوقت ما حدش يعرف حكايتها ايه وطبعا رحيم انسحب وطالعه على الجنينه
كان ماشي شارد كده مش فائق لنفسه بيحاول يفتكر او بيحاول ينسى هو اساسا مش ناسي اللي حصل له زمان
طبعا عنده قصر كبير قوي وجنينه واسعه وحراس كثير وشجر عالي تحس ان الحړب هتقوم من كثر الناس اللي كانت واقفه بالسلاح ورجاله وحرس وكلاب حراسه الموضوع من بعيد شكله يخض كده المشكله الاكبر بقى ان القصر ده يعتبر في الجبل يعني حاجه منعزل عن العالم كلها والغريب اكثر من رحيم كان عنده مكان في الجنينه كده على جنب كان في حاجه
اسد كبير اوي كان هو مربيه بس شكله كان يخوف 
بس طبعا رحيم قرب عليه والاسد هو كمان قرب على رحيم وفضل رحيم قاعد جنبه يسترجع في الذكريات وفي الماضي الاليم اللي هو ايه بقى
افتكر امه الخدامه اللي كانت بتشتغل عند ام تماره وقد ايه ام تماره وابوها
كانوا ناس ظلمه ظلمه امه واخته وظلموه هو كمان
لما كان لسه طفل صغير كان التماره لسه مولوده يعني هو شافها لسه وهي مولوده كان اكبر منها بخمس سنين وطبعا كان كل اللي يشوفه تمارا يتبهر بها وبجمال عيونها وهو كان اول واحد مسحور بها من كثر جمالها بس ازاي طبعا ابن الجنايني يحب بنت الباشا وياريت على كده بس
ام رحيم كانت ست بسيطه جدا كانت ست بتساعد جوزها كان جوزها بيشتغل جنايني وبوابه عندهم وهي بتشتغل خدامه في الفيلا بتاعتهم بس هي كانت حلوه شويه وطبعا ابو تماره ده كان راجل سكري بتاع كاس وكان دائما في الريحه وفي الجايه يحاول يهتدي عليها ويطول يده وهي يعني كانت بتفضل ساكته عشان ماكنش ينفع ولا كانت تقدر تتكلم
لحد ماجات الليله المشؤومه بس لحد هنا ورحيم فاق من شروده علي صوت تمارا العالي جدا وصريخها
قام مره واحده بسرعه مجنونه وطالعه من المكان اللي هو كان فيه في الجنينه متجه الى اعلى القصر پغضب ېحرق الكون
اول ما دخل لقى حسن لسه واقف مكانه رايح جاي مش ثابت قرب عليه رحيم پغضب 
وقال له انت واقف كده ليه والبت اللي فوق دي لسه بتصرخ كده ليه 
حسن رد عليه وقال له أهدي يا رحيم الامور ما تتاخذش كده الصراحه انا مش عارف ادخلها اقول لها ايه ولا عارف ادخل اتكلم معها ازي الموضوع مش سهل كدا 
دي عروسه فاقت لقت نفسها مربوطه بسلسه حديد يعني ليها حق تعمل كدا واكتر
طبعا كان رد رحيم على حسن ان هو يزق الفازه بيده وقعت وانكسرت من كتر العصبيه والڠضب
وقال له انا هاطلع انا اخرسها بدون كلام
حسن .اهدي يارحيم مش كده 
بس طبعا رحيم مبقاش شايف حاجه قدامه واتجه لاوضه الا فيه تمارا 
طبعا تمارا كانت عامله زي المجنونه بالضبط بتصرخ على اخرها ومش عارفه هي فين وعماله تقول 
انا فين احد يرد علي و الشغاله بتحاول تهدي فيها وما فيش فائده المفروض ان دي عروسه وفرحها النهارده
تفوق تلاقي نفسها في اوضه ورجليها مربوطه بسلسله حديد ما تعرفش هي فين اساسا وفضلت تصرخ طبعا واي حاجه كانت بتطولها بيديها كانت بتكسرها
علي دخول رحيم وهو بيقولي انتي في سجنك يا عروسه البحر
مجرد ان تمارا شافت رحيم 
نطقت وقالت رحيم وفقدت الوعي 
رحيم لايبالي قالي الشغاله اطلعي بره
وطبعا الشغاله قالت أوامرك يأبيه وطلعت بره
ورحيم خطوتين تجاه تماره طبعا حسن هو كمان كان في الاوضه
رحيم قال حسن اطلع بره احسن
لكن حسن رد قال له
اهدي يارحيم دي مجرد ماشافتك أغمي عليها بلاش عصبيه ھتموت في ايدك 
رحيم قرب علي تمارا خالص وعدلها علي السرير 
قالت له حسن بيه موجود تحت ومعاه ناس مستنيينك 
قال لها ناس مين 
قالت ما اعرفش يابيه 
يتعصب رحيم عليها وقال لها طب غوري من قدامي
ودخل ثاني يبص على تمارا كانت فاقده الوعي كانت في دنيا ثانيه خالص
اتاكد انها لسه مفقتش سبها ونزل تحت 
كان في ناس تحت مستنيينه بينهم شغل ومصالح وكان حسن طبعا معهم وهم كانوا جايين مش عاجبهم اللي رحيم عامله ان هو رافع اسعار الشغل وكل التجار اللي في السوق زعلانين منه هتقولوا له طبعا رايحين بيشتغل ايه
هاقول لكم بيشتغل في كل حاجه ممنوعه سلاح مخډرات كده يعني
رحيم طبعا كان متعصب عليهم جدا وبدا يقول ده اللي عندي مش هانزل اسعار واللي عاجبه عاجبه واللي مش عاجبه مش عاجبه لكن حسن حاول يلم الموضوع وبدا يتفاهم مع الناس ووعدهمة ان كل حاجه هتبقى كويسه وتمام واخذوا واجيبهم ومشوا حسن طبعا
كان مراعي حاله رحيم وبدا يهون عليه 
وبدا يتكلم معه ويقول له انت دلوقت عملت اللي في دماغك خطڤتها يوم فرحها والدنيا كلها مقلوبه ولحد دلوقت انت مش عارف انت عايز منها ايه انت خاطڤها عشان ټحرق قلب عريسها ولا خطڤها عشان تريح قلبك انت
بعد تنهيده عاليه من رحيم قال له ركز في الشغل يا حسن
حسن طاب وتمارا
رحيم..... تمارا دي بتاعتي زي العربيه زي الشركه بقت ملكي خلاص
حسن. وهو يضع يده على كتف رحيم... اهدي يارحيم وفكر تاني البت ھتموت في يدك
رحيم.. وهو يتجه الي الاعلي بصله وقال.
قصدك ھتموت تحتي
حسن...هي اساسا كده كده ھتموت منك
وخرج ساب القصر 
..........
فاتحه الاوضه على تماره اول ما فتح لحظ حركه بطيئه كده
اتاكد ان تماره فاقت
ابتسم بابتسامه بسيطه ابتسامه خبيثه وقرب منها ببطء يعني كانت مغمضه عيني جامد قوي وخائفه جسمها بيرتعش رعشت جسمها فضحتها انها فاقت
قرب عليها بخبث ووضع يده فجاءه علي رقبتها 
هي صړخت فجاءه قالت بصوت خافض يملأه الخۏف رحيم 
رحيم...بعصبيه اثبتي كدا هي شاكه دبوس 
تمارا بصړيخ 
سيبني سيبني ابوس يدك يا رحيم سيبني
رحيم بضحكه عاليه 
انتي مجنونه يا تمارا انا ابقا مچنون لو سبتك 
تمارا بصړيخ. غلطانه انا عارفه كده واستاهل كل اللي هيحصل لي وكل اللي هيجرى لي بس ورحمه امك يا رحيم ترحمني وتسيبني وانا مستعد ادفع لك كل اللي انت عايزه خذ كل فلوسي بس سيبني امشي من هنا 
طبعا هو جابها من شعرها بشده وقال لها فلوس ايه يا تمارا انا اوزنك انت وبلدك كلها فلوس
انت دلوقت ما تعرفيش انا ابقى مين وبقيت ايه
تمارا بعصبيه زعقت في وشه وقالت له 
مهما عليت يا رحيم ما تنساش اصلك اصلك هتفضل طول عمرك ابن البواب وابن الخدامه 
ضربها كف على وشها وقعها على الارض
صړخت صرخه بس بصوت عالي صوتها وصريخها كان بيهز القصر كله
نزل على ركبته وشدها من شعرها وقال لها بس قبل اي حاجه يا بنت الاكابر لازم اقدم لك واجب الضيافه وانت اكيد جعانه انت لازم تاكلي من الاكل ده لازم تخلصي الاكل ده كله
وشد الاكل قدامها
تمارا اول ما بصيت على الاكل اټصدمت ورجعت بصت لرحم ثاني وعينها ا كلها دموعه وعياط وقالت له وهي تبوس يده ارحمني ابوس يدك يا رحيم
رحيم بصوت غليظ كلي بصوت جهور پغضب
تماره بدموع مش عايزه بس قبل ما تكمل الجمله في قلم ثاني نزل على وشها 
رحيم قال لها مش هاكرر الجمله دي ثاني قلت لك كلي يعني تاكلي وتاكلي الاكل كله 
بس قبل ما ترد راح مسكها من شعرها بقوه وحط وشها كله في قلب الاكل وجذابها ثاني من شعرها بشده وقال لها هتاكلي بالذوق ولا اكلك انا بالعافيه 
وهي تهز رقبتها دليل على الموافقه وبدات يعني تاكل بيدها الاثنين وشها كله عباره عن اكل وشعرها وعينيها عباره عن دموعه عباره عن اكل محروق محروق لدرجه ان هو صار فحم ما حدش يقدر ياكله ويعني بتزق الاكل باديها الاتنين على الاخر وبتعيط على اخرها
وهو وقف علي رجلها وبدا يلف في الاوضه حواليها وهي بتاكل ويقول لها فاكره الاكل ده فاكره زمان يا بنت الاكابر
تمارا ..بدموع وبتاكل اكل محروق ومش

انت في الصفحة 1 من 7 صفحات